من نحن | اتصل بنا | الأحد 25 يوليو 2021 09:07 مساءً
الأخبار
 

هل ستستعيد مدينة عدن عصرها الذهبي ؟ .. الكشف عن تفاصيل حملة أمنية كبيرة لن تستثني أحداً

أنباء عدن: الثلاثاء 15 يونيو 2021 05:01 صباحاً
 
قال مدير أمن شرطة العاصمة المؤقتة عدن، اللواء مطهر علي ناجي، إن الحملة الأمنية الأخيرة لتنظيم التجول بالسلاح التي تعتزم إدارة الأمن تنفيذها منتصف الشهر الجاري، تحمل الكثير من الأهداف، أهمها على الإطلاق عودة عدن إلى عهدها السابق كمدينة خالية من السلاح العشوائي.
 
وأضاف في اتصال مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الإثنين، ولكي نحقق الهدف من الحملة، حشدت إدارة الأمن ومعها السلطة المحلية والمجتمع المدني، وكل المكونات المجتمعية في العاصمة طاقاتها، من أجل إنهاء هذه الظاهرة العشوائية التي ازدهرت في العاصمة عدن عقب الحرب الانقلابية الأخيرة.
 
 
وأكد مدير الأمن، أن الحملة الأمنية لن تستثني أحد، وستبدأ الحملة الأمنية بالتنسيق مع مختلف الوحدات الأمنية والعسكرية لتدشين هذه الحملة، للحد من ظاهرة التجول بالسلاح كمرحلة أولى، وستتواصل الحملة حتى تحقيق كامل أهدافها المرسومة والمعدة مسبقا.
 
وتوقع ناجي، أن تحقق الحملة الأمنية الكثير من أهدافها، وستشهد عدن انضباط غير مسبوق في عملية تنظيم حمل السلاح، حيث أبدت جميع القوات المتواجدة في عدن استعدادها للتعاون مع السلطات المحلية والجهاز الأمني، من أجل تثبيت الأمن وضبط حالة الاستقرار وإنهاء حالة الفوضى المسلحة التي تشهدها العاصمة اليمنية المؤقتة.
 
 
 
وأشار مدير أمن شرطة عدن، إلى أن الحملة الأمنية التي تعتزم السلطات تنفيذها، ستكون سابقة في عهد المدينة منذ تحرير عدن في العام 2015، وهي أيضا تأتي كتوجه صريح من السلطة المحلية بقيادة أحمد حامد الأملس محافظ المحافظة ورئيس اللجنة الأمنية.
 
وأردف: أن مهمتهم تقتضي بالضرورة إعادة عدن إلى عهدها الذهبي، معتمدين على صدق النوايا من قبل جميع الجهات و دعم المجتمع العدني، واستعداد الجميع لإنهاء كافة أشكال التخلف والمظاهر العشوائية الطارئة على المدينة، باعتبارها منارة العلم والثقافة والسلام.
 
وكان المكتب الإعلامي لإدارة أمن عدن، قد قال بيان صحفي ، مساء السبت الماضي، أن أمن العاصمة المؤقتة قد أصدر مجموعة من الإجراءات اللازمة لإنجاح حملة منع حمل السلاح في العاصمة عدن.
 
وعلى رأس تلك الإجراءات ما كان منها لمنتسبي القوات المسلحة والأمن، حيث شدد البيان على أنه على كل الوحدات العسكرية والأمنية في عدن والمحافظات المجاورة، إعطاء ترخيص مؤقت لحمل السلاح، مع تحديد خطة سير لأي فرد إجازة أو مهمة فردية. 
 
وإضافة إلى ذلك، أنه يمنع على أي فرد من أفراد المؤسسة العسكرية والأمنية حمل السلاح في الأسواق والأماكن العامة، ما لم يكن بمهمة رسمية.
 
 
 
وفيما يتعلق بالشركات والأسواق، فإنه يجب على أصحاب تلك الشركات والمصانع استخراج تراخيص حمل سلاح في مكان العمل، مع عدم التجول فيه وتقييد الأسماء في إدارة أمن عدن، كما أنه على رجال الأعمال والتجار استخراج تراخيص حمل سلاح من إدارة الأمن نفسها.
 
وأكد البيان أنه يمنع حمل السلاح للمواطنين، في العاصمة عدن، بداية من الخامس عشر من الشهر الجاري، وأي شخص يحمل سلاحا سوف تقوم الأجهزة الأمنية بمصادرة السلاح، مع إحالة الشخص للتحقيق.
 
وناشدت إدارة أمن عدن من المواطنين التعاون مع الأجهزة الأمنية في حفظ الأمن والاستقرار، وإنجاح الحملة الأمنية الخاصة بمنع حمل السلاح في العاصمة عدن.
 

.

 
المزيد في الأخبار
  الأناضول- أجرت الحكومة اليمنية وجماعة "الحوثي"، الأحد، عملية تبادل للأسرى تم خلالها الإفراج عن 15 أسيرا و9 جثامين، وفق مصدر عسكري يمني. وفي تصريح للأناضول، أعلن
المزيد ...
عاجل - يافع      واصلت مليشيا الحوثي الارهابية استهداف عدد من قرى مديريتي الحد وسباح في بيافع.    مصادر محلية أشارت الى سقوط عدد من قذائف الهاون والمدفعية
المزيد ...
دخل  اول مسافر يمني تم تلقيحه في اليمن الى اراضي المملكة العربية السعودية عبر منفذ الوديعة .   وقال مصدر لـ 24 بوست ان المنفذ اليمني طلب شهادة من من التطعيم
المزيد ...
عاجل - يافع     القوات الجنوبية المسلحة تتصدى لمحاولة تسلل لمليشيات الحوثي الارهابية باتجاه منطقة برمان في منطقة الحد بيافع.    المصادر تؤكد اعطاب طقم تابع
المزيد ...
 
أختيار المحرر
"ما لا نعرفه عن مريم".. فيلم مصري يشق طريقه نحو العالمية
استعدوا.. لم يعد هناك سبيل لحل سياسي في اليمن
إيران تطلق تطبيق لزواج المتعة .. تفاصيل
الرياض.. رواج زواج المسيار عبر تطبيقات المواعدة
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
يصادف يوم 14 يوليو يوم الرياضة في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ونحن نعتز بهذا التاريخ، وهذه الذكرى،
يا درب ذي ناعم يا حيد السماء.... كانت البيضاء المحطة الأولى التي توجه إليها الحوثي بعد دخوله صنعاء ، وأثناء
ونحن على أبواب موسم هطول الأمطار وتدفق السيول, يعاني القطاع الزراعي في محافظة أبين مشكلات وصعوبات جمة تعيق
إن بعض البشر ماهرون جدًا في قتل الفرحة و افساد المتعة ، بل مبدعون في ذلك. فعندما يحتفلون بإنجاز لك أو مناسبة و
سيذكر عام ١٩٧٤ ، بالنسبة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، كعام للانفتاح السياسي والدبلوماسي على دول
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021